علاقــة تعاطــي المخـــدرات بالجـــــرائم الأخـــــرى

علاقــة تعاطــي المخـــدرات بالجـــــرائم الأخـــــرى

لا شك أن جريمة تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية هي حجر الأساس للجرائم المرتبطة بالمخدرات لما لها من آثار سلبية تطال كافة النواحي الاجتماعية والاقتصادية وغيرها .

فالمتعاطي مستعد لاقتراف أي عمل في سبيل تأمين المادة المخدرة وخاصة إذا كان المتعاطي من دوي الدخل المحدود فلن يتردد أبداً في ارتكاب أي جريمة تقع على الأشخاص من قتل أو إيذاء أو الجرائم التي تقع على الممتلكات من سرقة، فرغبة المدمن في الحصول على المادة المخدرة بأي ثمن الأمر الذي يجعل حاجة المدمن الدائمة إلى المادة المخدرة وعدم استطاعته تركها والإقلاع عنها مما يصعب عليه توفير المبلغ المالي للحصول على كفايته من المخدرات وهذا ما يجعل جريمة السرقة الأكثر شيوعاً بين مدمني المخدرات لتأمين حاجة المتعاطي كون السرقة عند المتعاطي تبدأ باقتناء بعض الأشياء البسيطة من منزل أسرته ثم تنتقل إلى منازل جيرانه إلى المرافق الخاصة والعامة والسيارات وغيرها وقد يتخلل السرقة بعض المواجهات مع أصحاب العقار أو المنقول وقد ينتج عنه جريمة أخرى بالإضافة إلى جريمة السرقة كأن يتسبب السارق بإجراء بسيط أو جسيم أو تصل إلى جرائم القتل أحياناً فكلما توسع المدمن في جرائمه وسيره في صفوف الجناة وأصحاب السوابق فإن عقوبته قد تصل إلى أشد ظروفها وربما إلى الإعدام .

ولا تقف جرائم المدمن عند السرقة وما يتبعها من جرائم فقد تمتد إلى الاحتيال والتزوير والرشوة وأيضاً إلى جرائم الأسرة وحوادث السير وغيرها من الجرائم التي ممكن أن يرتكبها المدمن خلال فقدانه السيطرة على عقله وأعصابه والتي قد تبدأ بأبسط الجرائم حتى تصل إلى إزهاق روح

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *