العلاج ضمن عمليات خدمة  الفرد مع مدمن المخدرات

العلاج ضمن عمليات خدمة  الفرد مع مدمن المخدرات

من منطلق أن مهنة الخدمة الإجتماعية تؤمن بقدرة الأنساق الإجتماعية على التغيير كلما تهيأت لها الظروف المناسبة ، لذلك يعد العلاج  هو إحداث تغييرات جذرية في ذات العميل أو في بيئته ، وهو  المرحلة النهائية من عمليات خدمة الفرد بعد  مرحلة الدراسة والتشخيص للعميل أو المدمن ، والذي عن طريقه يستطيع المدمن أن يستعيد توازنه وتكيفه الإجتماعي مع مجتمعه وبيئته ، الأمر الذي يزيد من ثقة العميل بنفسه ويشعره بأنه قادر على مواجهة مشكلاته بمفرده .

كما وأنه لكي يحقق العلاج هدفه يجب أن يكون  الأخصائي الإجتماعي والعميل مشاركان  لبعضهم  البعض في كل مراحل  وخطوات العلاج  الأمر الذي من شأنه أن يسهم في  نجاح خطة العلاج .

وعادة ما يوجه العلاج إلى الجانب الذاتي ، وهو إحداث تعديل إيجابي موجه ومقصود في شخصية العميل الذاتية من خلال إستخدام  الأخصائي الإجتماعي بعض أساليب العلاج الذاتي والتي تتمثل في  تدعيم الذات ، كالتعاطف والتنفيس الوجداني والمبادرة وتعديل الإستجابات عبر إبداء النصح والإيحاء والسلطة والأوامر والتحويل والتقمص ، و تعديل العادات بالإستبصار والإستدعاء والتفسير والاستشارة والتوضيح والإقناع .

كما أن هناك علاج من نوع آخر يوجه إلى بيئة العميل والتي تتمثل في خدمات مباشرة ، والتي تقدم للعميل إما عن طريق المؤسسة ، أو عبر الموارد المتاحة بالبيئة كالخدمات الطبية والسكنية ، الأمر الذي يمكن أن يأتي بإيجابية في علاج المشكلة .

أو خدمات غير المباشرة  متمثلة في الجهود المبذولة لتعديل إتجاهات الأفراد المحيطين بالعميل بغرض تخفيض ضغوطهم الخارجية عليه .

د على قريز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *