الافتتاحية

الافتتاحية

من معانى اليوم العالمي لمكافحة المخدرات (المواجهة المجتمعية والوقاية )

يحتفل العالم في السادس والعشرين من شهر يونيه من كل عام باليوم العالمي لمكافحة المخدرات وهذا اليوم يشكل مناسبة للتذكير بأفة المخدرات والمأسى والاضرار الجسيمة التي تتسبب فيها من تدمير للنفس والعقل والجسم . لقد اكتوينا بنار المخدرات وكبدتنا خسائر فادحة مادية وبشرية . كما يمثل هذا اليوم فرصة لحفز كافة الجهود الحكومية والاهلية في المجتمع في سبيل مواجهة هذه الظاهرة والحد منها . فالمخدرات قضية أمنية واجتماعية وصحية واقتصادية وتربوية وقيمية لابد من وضعها في مقدمة اولوياتنا وتبنى سياسة وطنية شاملة ومتكاملة ومتوازنة للتصدي لها . وتعبئة مجتمعية بكل الوسائل المتاحة وبشكل جاد وفعال ومشاركة الجميع لأن الجميع مهددون والجميع يجب ان يشارك لا أن يتفرج لأن عدم المشاركة يعنى وصول الخطر لك في بيتك وفى أسرتك فأنتبه قد يكون الفريسة القادمة هو أبنك فمعركة لا يخوضها الجميع بأكمله لا يمكن أن يتحقق فيه نصراً حاسما .نحن محتاجون لبرنامج وطني شامل تكون كل مؤسسات المجتمع طرفاً اساسياً فيه .ونذكر في هذه المناسبة بأن مكافحة المخدرات تعنى في المقام الأول الوقاية .فالوقاية خير من العلاج هذه هي الرسالة التي نود أن تصل الى كل مواطن في كل مكان وخاصة من فئة الشباب لأخذ الحيطة واحذر من مغبة الوقوع ضحية لهذه السموم وتجارها ومروجيها .المخدر وحش كاسر يقتل بلا رحمة يوقعك في شباكه ومصيدته حتى تقع فريسة للإدمان وتخسر كل شيء فلا تترك له ثغرة ينفذ منها ليحطم حياتك ومستقبلك . وتسلح بالوعى والمعرفة وتحصن بالأخلاق والدين وأعرف من تخالط فالثمن باهظ جداً . وندعو الذين وقعوا ضحية لتعاطى المخدرات . كن ايجابياً وأعمل على التخلص من هذا البلاء حرصاً على نفسك وخدمة لأسرتك ومجتمعك فالفرصة تبقى متاحة لمن يستجيب . والعودة عن الخطأ افضل بكثير من الاستمرار في الباطل ولنرفع جميعاً شعاراً انسانياً واخلاقياً         (( لا للمخدرات)) وأن يعقد العزم على خلق مناخ ملائم ضد ثقافة المخدرات

عقيد // مصطفى ابولسين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *