الأسرة والمخدرات

الاسرة والمخدرات  بقلم // عقيد متقاعد مصطفى ابولسين

للأسرة بالغ الاثر في تكوين شخصية الفرد وتحيد اتجاهات سلوكه . فتأثره بها يكون ايجابيا متى قامت بدورها  على اكمل وجه ، بشكل يؤهله الفرد للتكيف المتوازن مع بيئته الاجتماعية خلال مراحل حياته اللاحقة . ويكوندورها سلبيا متى أهملت الدور المنوط بها والمتمثل في الرعاية والتوجيه والارشاد .

فهل تتسبب الاسرة في إدمان افرادها ؟

عوامل معينة وانماط من الاسرهى التى قد تدفع شخص ما إلى دائرة الادمان وجعل الفرد اكثر عرضة وتهيؤ وقابلية واستعداد للتعاطي . والتي ترصدها اغلب الدراسات

فيما يأتي

  • الحرمان من الوالدين بسبب الهجر أو الطلاق او الوفاة او زواج الاب من زوجة ثانية غير الام فالحرمان المبكر اثناء فترة الطفولة يسبب الحرمان المبكر من الشعور بالأمن الانفعالي ويرتبط بدرجة كبيرة بتعاطي المخدرات .
  • اضطراب العلاقات الاسرية وانعدام التوافق والتجانس العائلي بسبب كثرة الصراعات والخلافات والشجار بين افراد الاسرة الواحدة . أسر لا يشعر فيها الطفل بالأمان.
  • المغالاة والقسوة المفرطة والعقاب الشديد وكذلك التدليل واللين الزائد في تربية الاطفال . ومحاباة بعض افراد الاسرة على البعض الاخر
  • الاسر المهملة والسلبية واختلال الانضباط في الاسرة
  • ضعف الوازع الديني والقيمي والأخلاقي
  • التساهل في التعامل مع بعض الانحرافات البسيطة وأحيانا التسامح وايجاد المبررات غير المنطقية للتهرب من تحمل المسئولية .الاسرة عادة ما تنكر او تخفى تعاطى ابنها المخدرات بحجة انها لا تعلم اوبحجة خوفها على سمعتها بين الناس وهذا يشكل موقف تدعيم للسلوك الإدماني بصورة مباشرة
  • وجود تاريخ للتعاطي او الادمان في الاسرة .
  • فقدان النموذج الأبوي (ازمة ابوة ) او القدوة الحسنة والمثل الاعلى .الابوة مسئولية ودور ووظيفة والتزام (البعد الإنساني للحياة الاسرية) فالمراحل الحرجة من حياة الابناء ،مراحل النمو النفسي والانفعالي والعاطفي ،مراحل مفصلية تتطلب وجود وحضور فعلى للأب شكلا ومضمونا وليس تأرجح بين الغياب والحضور أو الحاضر الغائب (الحضور والعدم سواء) وتتطلب مراقبة دائمة ومستمرة غياب الاب عن حياة الابناء ضريبة باهظة الثمن .قد تكون رجل أعمال ناجح وشخص ناجح مهنيا وإداريا وقياديا وسياسيا بامتياز ولكن فاشل كأب تربوي. فحافظ على المسافة مع ابناءك وكن الأب الودود والمحب والصديق والمتفاهم والكريك والخلوق والقدوة والمثل والسند

والحامي والراعي والمنقذ والملجأ والملاذ ومصدر فخرو اعتزاز وعلى قدر كبير من المسؤولية والاتزان ورمز للعطاء والنصح والامانة . كي تكون أبا مثاليا ليس صعباكما أن الاسرة تعتبر عاملا بالغ الاهمية في تكوين دوافع تعاطى المخدر . فتعاطى المخدر يلحق بالأسرة أضرار كبيرة فالأسرة في معادلة المخدرات سبب ونتيجة.

وليس كل الاطفال والمراهقين القادمون من أسر منتهكة ومفككة ومضطربة ينتهى بهم المطاف إلى الادمان .المسألة نسبية وليست حتمية مطلقة تحكمها محددات أخرى. فالأفراد لا يختارون الاسرة التي يولدون فيها ولكنهم يحتاجون إلى الرعاية والاهتمام قبل تلبية واشباع مطالبهم المادية .

كيف تعلم أن ابنك يتعاطى المخدرات

من أهم العلامات التحذيرية والمؤشرات غير الطبيعية التي تحتاج الى دقة ملاحظة ومتابعة ومعالجتها قبل فوات الأوان والتي قد تنبئ باحتمال وقوع حالة تعاطى داخل الاسرة :-

  • التغيير السلوكي المفاجئ
  • التغيير في مستوى التحصيل المدرسي المفاجئ
  • الصعوبة في التركيز والتذكر وكثرة النسيان
  • التوتر والقلق الدائم وغير المبرر
  • ضعف ارتباط التلميذ بالمدرسة وبالمحيط المدرسي
  • توهم المرض والتمارض كمبرر للغياب عن المدرسة
  • الاهمال في اداء الواجبات وكثرة شكاوى مدرسية
  • الانعزال عن الاسرة وعن اقرانه شيئا فشيئا وحبه الوحدة والانفراد وكثرة الشرود
  • الالتجاء الى صحبة ورفقاء السوء
  • دائم الشك عما حوله حتى أقرب الناس إليه
  • التغير المفاجئ في الانفعالات من الشعور بالفرح والانبساط الى الشعور بالكأبة والحزن وحدة الطبع والميل إلى العنف والعدوان .
  • الانتباه إلى ظهور أوتكون عادة بتدخين السجائر وخاصة دون سن 12سنة
  • تغير مفاجئا في مواعيد الخروج والعودة للمنزل وتلقى مكالمات مريبة
  • فقدان الشهية او العكس
  • عدم الاهتمام بالهوايات المختلفة .
  • اضطرابات في عادات النوم والاهمال في المظهر الشخصي
  • يحيط كافة تصرفاته بالسرية التامة والكتمان ويلجاء إلى الكذب الوقائي ليخفى تناوله وحيازته للمخدرات
  • لا يقبل النصيحة ولاينصاع أويمتثل للقيم والنظم الاجتماعية في محيط الاسرة والمجتمع
  • ظهور علامات أوبقع أووجود علامات حرق أو روائح غير طبيعية على الجسم أو الملابس .
  • العثور على مساحيق غير اعتيادية أو حبوب أو كبسولات وقطع من الورق المعدني المعروق أو الابر في أمتعته أو ملابسه أو حجرة نومه
  • فقدان نقود وبعض الاشياء الثمينة من المنزل

ماهي الخطوات التي يجب أتخادها في حالة معرفة أحد أفراد الاسرة يتعاطى المخدرات ؟

الاسرة تعيش صراع مع المدمن . المدمن لا يتعامل مع أسرته باحترام ومسئولية فهو يتصرف بشكل غير جدير بالثقة وتجد الاسرة مضطرة إلى التعايش أو التوافق مع حالة الادمان فالمدمن يشعر بأنه غير مقبول ومنبوذ ومكروه وعديم القيمة

والخطوات التي ينبغي عليك اتخادها إدا شككت ان ابنك يتعاطى المخدرات

  • لاتتسرع في الحكم إدا ما لاحظت بعض العلامات التحذيرية المبكرة اذا ليس من السهل الجزم بذلك ولكن الأمر يحتاج إلى أخد الوقت الكافي للتحقق من وجود حالة تعاطى . ويبقى الفحص المخبري هو الحل الافضل
  • الاعتراف وهم الانكار
  • التصرف تصرفا جازما وحازما وقويا ومهما وهادئا أي عدم الشعور بالخوف او الخجل من طلب المساعدة واستشارة المختصين او ان مصيبة كبرى قد وصلت وانك في مأزق والطريق مسدود
  • لاتعطى ابنك انطباعا بأنك موافق على ما يفعل او ان تتعاطف معه بل يجب ان تصل معه الى قرار حازم وجدى بالابتعاد عن المخدرات
  • تشجيع أبنك وتقوية ارادته على التوجه الى أقرب مركز للعلاج . فإمكانية العلاج من تعاطى المخدرات عالية جداولكن العلاج لا يحصل بطريقة سحرية بل يحتاج الى فترة زمنية احيانا تعادل فترة تعاطى المخدرات
  • عدم اشعار المتعاطي بالذنب او اللوم وعدم إهانته بسبب تعاطيه المخدرات .
  • البحث عن الاسباب السطحية والدوافع العميقة وراء تعاطى المخدرات ومحاولة إصلاح وتغيير الجوانب السلبية منها .
  • مساعدته على اعادة حياته من جديد وبناء ثقته بنفسه واشعاره بأنه ذو فاعلية في محيطه الاسرى والاجتماعي

نصائح وتوجيهات وارشادات للأسرة

تقوية وتنمية الشعور بالولاء والانتماء للأسرة فكل فردهوسفير لأسرته .والمحافظة على ترابطها وتماسكها من أي تصدع وأن يقوم كل فرد بواجباته ومسؤولياته المحددة . والمحافظة على القواعد والنظم والعادات والتقاليد والقيم في محيط الاسرة دون افراط او تفريط ( الاعتدال )

  • الاهتمام بالمسائل الدينية وجعل القرآن الكريم كتاب بالغ الاهمية في المنزل . والمحافظة على الصلاة في مواعيدها وسائر العبادات والالتزام بالتعاليم والتوجيهات الدينية واعطاء المناسبات الدينية حقها والاحتفاء بها ومناقشة دلالاتها .
  • الاهتمام بالمشاكل الشخصية لكل فرد في الاسرة والمساعدة في حلها . واحترام خصوصيات كل فرد
  • الاهتمام بالأمور الثقافية والعلمية والتشجيع على ممارسة الرياضة والهوايات الفنية المختلفة والانشطة الترويجية والاعمال الخيرية والتطوعية
  • مساندة افراد الاسرة بعضهم بعض مساندة حقيقية وتقديم واجب العون والمساعدة لمن يحتاجها منهم .وتسوية الامور عما يحدث من خلاف بين افراد الاسرة والمحافظة على الهدوء والاستقرار في المنزل
  • التشجيع على الحوار واعطاء هامش مناسب من الحرية وحق التصرف في إطار القواعد المرعية وإشاعة روح التعاون واتخاد القرارات المتعلقة بالأسرة وتنقيدها بروح جماعية
  • مناقشة الابناء في بعض الحالات التي وقعت ضحية لإساءة استعمال المخدرات واستخلاص الدروس المستفادة منها وأرسال اشارات رافضة للمخدرات اثناء النقاش وتصحيح المفاهيم والمعتقدات الخاطئة حولها
  • اعطاء الابن الاحساس بالاهتمام به والخوف عليه من الانزلاق .والتعرف على اصدقائه بصورة شخصية وسؤاله عن الاماكن التي يتردد عليها وعن اوقات العودة الى البيت .رغم انه يتضايق من هذه الاسئلة ولكنها تعطى أحساس بالاهتمام والرعاية والحماية.
  • الإلمام والإحاطة التامة بمعلومات علمية صحيحة ومن مصادر متخصصة وموثوقة عن المفاهيم الاساسية المرتبطة بتعاطي المخدرات .
  • ترك مواد تثقيفية عن المخدرات وأضرارها في المنزل بمتناول الاولاد وتحين الفرصة المناسبة لمناقشتها
  • تنمية مهارات التواصل والاصغاء الجيد الى الابناء وفتح قنوات الحوار والمناقشة حول مواضيع حساسة تهم مستقبلهم .
  • التنبه إلى مخاطر مواقع السوء بشبكة المعلومات (الانترنت ) التي تمرر قيم الاباحية والمخدرات
  • بقلم // عقيد متقاعد مصطفى ابولسين

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *