أضواء حول الوضع الإقليمي لمشكلة المخدرات

عرض موجز لأبرز وأهم ملامح تطورات الموقف الراهن لمشكلة المخدرات على المستوى الأقليمي التي يرصدها التقرير السنوي للهيئة الدولية لمراقبة المخدرات لعام (2017) ميلادي على النحــــــو التــالي :

الوضع في أفريقيـــا والشرقـــين الأدنى والأوســـــط

*   لايزال مخدر الحشيش يتعاطى على أوسع نطاق في أفريقيا وأن معدل الانتشار السنوي لتعاطى الحشيش في أفريقيا للذين تتراوح أعمارهم بين (15-40) يقدر بــــــ     ( 7.5 % ) أي ضعف المتوسط العالمي تقريباً، كما تشهد أفريقيا زيادة أكبر في تعاطى الهيروين مقارنة بالمناطق الأخرى وإن تعاطى الكوكايين ومختلف المؤثرات  الأفيونية بما فيها الترامادول والمنشطات الامفيتامينية والمؤثرات النفسانية الجديدة الناشئة آخذ في الانتشار، وأن انتاج الحشيش في أفريقيا مقتصر على عدد قليل من بلدان شمال افريقيا، حيث أن المغرب هي أهم مصدر له وأن معظمه يهرب الى أوروبا، وحسب تقارير شتى في بلدان الاتحاد الأوروبي إلى ظهور طريق جديد لتهريب الحشيش باستخدام ليبيا مركزاً رئيسياً للعبور .
*  مازالت أفريقيا منطقة عبور رئيسية لتهريب مختلف أنواع المخدرات كما تتزايد أهمية غرب وشمال أفريقيا كمنطقة عبور رئيسية للكوكايين المنتج في أمريكا الجنوبية والمتجهة الى أوروبا عبر طرق مباشرة وغير مباشرة من منطقة الساحل الأفريقي .
حيث ينقل الكوكايين إلى موريتانيا والمغرب من أمريكا الجنوبية عبر الطرق التجارية الجوية والبحرية، فقد أبلغت المغرب عن ضبط (621) كيلوجرام من الكوكايين عام (2016) وحتى شهر أكتوبر عام (2017) تم ضبط (2.5) طن من الكوكايين في عملية واحدة ، كما أفادت تونس أيضاً بضبط كميات غير مسبوقة من الكوكايين ففي مارس عام (2017) ضبط خفر السواحل التونسي أكثر من (31.5)  كيلوجرام من الكوكايين وفى عام (2016) ضبطت السلطات البرازيلية (602) كيلوجرام من الكوكايين مخبأة في (18) كيساً من السكر موضوعة في حاوية متجهة الى ميناء تونس، كما أنه أيضاً بلداً في شمال أفريقيا تستخدم على نحو متزايد كطريق عبور للكوكايين ربما في إشارة الى ليبيا والجزائر أيضاً وقد تتحول هذه الدول من بلدان عبور الى بلدان مقصد أي استهلاك، وإن هناك دلائل على ازدياد في حجم الإتجار بالكوكايين في الأردن وسوريا والأمارات ولبنان والسعودية كما أن هناك ضبطيات مختلفة من الكوكايين في كل من ليبيا والجزائر ومصر والسودان .

*  تفاقم وضع المخدرات في لبنان، فزراعة القنب في وادى البقاع آخدة في التوسع ويعد لبنان أحد أكبر خمسة منتجين لعشبة القنب في العالم .
*  أن هناك ازدياد كبير في صنع المنشطات الإمفيتامينية وخصوصاً عقار (الكبتاجون المزيف) الذي يصنع في جنوب شرق أوروبا ويتسرب منه إلى العراق وسوريا ولبنان وبقية دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأن هناك تزايد في الاستعمال غير الطبي للترامادول وهو مسكن أفيوني اصطناعي في وسط أفريقيا وشمالها وغربها كما ازدادت إساءة الإستعمال في ليبيا التي تعتبر معبراً رئيسياً للترامادول والمهرب الى مصر .

*  أن خط تهريب البلقان الجنوبي هو الخط الأساسي في العالم لتهريب الافيونيات ( الطبيعية والمصنعة) من أفغانستان ويمتد هذا الخط من أفغانستان والباكستان مروراً  بإيران وتركيا وتتأثر الدول العربية في المنطقة وشمال وشرق أفريقيا .
*  أن سوق المخدرات غير المشروعة في الاتحاد الأوروبي وحدها تحقق أرباحاً  تبلغ نحو (24) بليون يورو في السنة، ويعنى ذلك أن الإتجار بالمخدرات هو أربح  الانشطة الاجرامية في الاتحاد الأوروبي .
*  يرتبط الإتجار بالمخدرات غالباً مع أنشطة إجرامية أخرى مثل الإتجار بالبشر والأسلحة، وأن الروابط بين المخدرات والعنف تزداد قوة في الشرقين الأدنى والأوسط مما يهدد السلام والاستقرار والأمن .

 هذه الأوضاع وغيرها تلقى بظلالها على وضع المخدرات في ليبيا، الأمر الذى يستوجب إعطاء مشكلة المخدرات درجة عالية من الاهتمام والأولوية

(مكافحة ووقاية وعلاجاً)

عقيد / مصطفى أبولسين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *