أقبل رمضان ( يا باغي الخير أقبل )

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، نحمد الله على بلوغ هذا الشهر ، ونسأله سبحانه وتعالى أن يعيننا وإياكم فيه على العمل الصالح ، فالمسلم على خير دائماً ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( كل الناس يغدو ، فبايع نفسه فمعتقها أو موبقها ) رواه مسلم .
فالإنسان هو الذي يربي نفسه ويقوم عليها ، فإن رعاها بالخير وزكاها بالطاعة وأخذ بزمامها إلى ما ينفعها ، فإن يكون أحد قد أحسن الرعاية ، ورعاية نفسه أولاً ، ثم الرعاية لغيره ، ولكن إدا ضيع نفسه فلن يرعى غيره ، وإدا ضيع نفسه فماذا يحفظ بعد نفسه ؟
نفسه أعز شئ عنده ، ولهذا يقول الله جل وعلا ( وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا*فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا*قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا)سورة الشمس الاية 7،8 .
زكاها يعني :- طهرها من المعاصي ومن الذنوب ، وكملها بالطاعات والحسنات
( وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ) يعني دنسها بالذنوب المعاصي والسيئات وأهملها وتركها وما تريد .
فالحاصل :- إن هذه فرصة عظيمة أيها المدمن لتترك هذا السم وتتخلص منه وذلك امتثالاً لأمر الله سبحانه أولاً ، ثم حفاظاً على صحتك ثانياً ، فأنت مسئول عنها (وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا )
إسمع أخي المدمن نصيحة محب مشفق عليك ، يتمنى لك الخير والصلاح ، أقبل على الله في هذا الشهر المبارك واصدق مع الله في توبتك ، فالله يحب التوابين ( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ) ولا يثبطنك الشيطان عن التوبة ، ويعدك ويمنيك بأنك لن ترجع عن هذا الطريق ، هذا رمضان أتى فأستغل أيامه ولياليه ، أشغل نفسك بالطاعة من قراءة قرءان وذكر وصلاة ودعاء وتضرع ، فإنك تدعو الله سبحانه الذي يقول :-
( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ )
ادع ربك أن يصرف عنك شر المخدرات وأهلها ، ادع ربك بالهداية ، ادع ربك بالصلاح ، ولا تعجل الإجابة ولا تقنط فالفرج قريب والله مع ظن عبده به ، فاسمع نصيحة محب مشفق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *